الرئيسية | الإدارة العامة للثقافة

الإدارة العامة للثقافة


هي الإدارة المناط بها الإشراف علي العمل الثقافي داخل ولاية الخرطوم بكافة ضروبه من دراما , ومسرح, تشكيل , غناء, وأدب . وذلك بمشاركة فعالة مع كافة المكونات الثقافية داخل ولاية الخرطوم من إتحادات ومراكز ومنتديات .
مكونات الإدارة العامة للثقافة :-
تضم الإدارة العامة للثقافة مجموعة من التخصصات المختصة بالشأن الثقافي الممثلة في خريجي الموسيقي والدراما والفنون والوثائق والمكتبات وبعض الكوادر الإعلامية والإدارية .
التشكيل :-
إهتمت الإدارة العامة للثقافة بالتشكيل وأولت له مساحة مقدرة في خارطتها البرامجية ’ حتي تم تدشين المرسم الحر بشارع النيل في خواتم عام 2010 وكانت اللبنة الأولي في التعاون مع كافة الكيانات التشكيلية وأثمرت بعد ذلك قرارات كثيرة منها تسمية اليوم الثامن من يونيو هو اليوم القومي للتشكيل بولاية الخرطوم كما ساهمت الادارة بدعم التشكيل وذلك بتنظيم المعارض الفردية والجماعية ودعوة المسؤولين وحثهم علي إقتناء اللوحات ومنها شراء السيد الوالي لأكثر من 60 لوحة العام السابق .
القوافل :-
تعتبر القوافل الثقافية واحدة من أهم برامج الإدارة ذات المردود الحالي والأثر الإجابي الواضح
وتعتي هذه القوافل بمواطن ريف ولاية الخرطوم وذلك لبعندهم عن المركز .
مكونات القوافل :-
هناك عدة جهات تشارك في هذه القوافل منها:-
1- جمعيات القرآن الكريم
2- مجلس الدعوة
3- وزارة التربية والتعليم _ قسم الثقافة الغذائية والفلاحة المدرسية
4- جمعية الهلال الأحمر
5- فرق إنشادية
6- فرق مسرحية
7- مسرح طفل
8- فنانين
ماتقدمه هذه الجهات من برامج :-
1- جمعية القران الكريم ومجلس الدعوة :
يقدمون محاضرات لمواطن المناطق التي تشملها القافلة وتشمل رجال ونساء وأطفال .
2- وزارة التربية والتعليم – قسم الثقافة الغذائية :
يقدمون محاضرات تعرض بوسائل حديثة " بروجكتر "يوضحون فيها أنواع الغذاء وأهميته ومايحتاجه كل فرد من أفراد الأسرة من غذاء (أطفال – المرأة الحامل- المسنين الخ ) وكيفية حفظ الخضروات التي تتوفر في مواسم معينة كما يقومةن بتدريب عملي لبعض الأكلات والعصائر ذات القيمة الغذائية العالية تشارك فيه نساء القرية مع الإدارة .. كما يقدمون محاضرات خاصة بغذاء الطفل .
وفي كثير من المناطق التي تشملها القوافل تم فيها فتح مراكز تدريب لمدة 3 أشهر .
3- جمعية الهلال الأحمر :
يقدمون محاضرات في الإسعافات الأولية ومحاربة العادات السيئة والضارة وإستخدام الأدوية دون الرجوع لجهات الإختصاص ويعرضون وسائل توضيحية وأفلام .
أيضا تم فتح مراكز للإسعافات الأولية في عدد كبير من القري